كنت ميت ورجعت للحياه بعد تكميم المعدة

أستاذ زينهم يحكي تجربته الناجحة مع عملية تكميم المعدة

قصة مبهرة تشجع أي مريض مصاب بالسمنة انه ياخد الخطوة ويكون صاحب قرار يرجعه للحياه مرة تانية زي ما حصل مع أستاذ زينهم.

مشكلة أستاذ زينهم بدأت من المطبخ وحبه الشديد للأكل والشهية المفتوحة للأكل حتى لو قبل النوم على طول، وده كان سبب في وصولة لوزن 200 كيلو وأمراض تانية سببتها السمنة زي: السكر والضغط على الرغم من انه ماكنش بيعاني من أي مشاكل لولا السمنة المفرطة، ومشاكل في الركبتين بسبب الخشونة في المفاصل والرباط الصليبي، حتى وصلت المشكلة للقلب وحصله قصور في عضلة القلب.
مشكلة في القلب كانت سبب أن أستاذ زينهم يعرف د. محمد الفولي ويقرر انه يعمله العملية بعد ما تابعنا وشاف الحالات الإيجابية والنتائج المبهرة لكل الحالات اللي أجرت العملية.
بعد العملية مباشرة.. أستاذ زينهم حس بفرق كبير وتغيير كبير في حياته وحس بنجاح العملية وثقته زادت أكتر في د. محمد الفولي وده لأنه بيحط نفسه مكان المريض وبيحس بآلامه بالإضافة لخبرته الكبيرة خصوصاً في الحالات أصحاب الأوزان الكبيرة زي الـ200 وأكتر.

ده كمان حب أستاذ زينهم للأكل موقفش لأنه محرش نفسه من أي أكل، وبياكل كل حاجة لكن بكميات قليلة بتشبعه جداً،
لأن الهدف من عملية تكميم المعدة هو تصغير المعدة والقضاء على هرمون الجوع وإحساس أكبر بالشبع وتزويد معدلات الحرق.

 

بعد حالة أستاذ زينهم أكيد اتشجعت وهتوصل لأحسن قرار.